الرئيسية / خدمات تسربات المياه / فائدة المياه وخصائصها

فائدة المياه وخصائصها

الماء هو المركب الأكثر وجوداً على سطح الكرة الأرضية ، إذ يشكل ما يوازي 72% من مساحة سطح كوكب الأرض.

يتواجد الماء في الطبيعة في حالاته الثلاث ، فتراه ثلجاً أو جليداً في المناطق القطبية و المناطق المرتفعة الباردة طوال العام، كذلك تجده سائلا في مياه البحار و المحيطات و الأنهار ، و يوجد كذلك على شكل غاز ( بخار الماء ) عالقا في الجو على شكل رطوبة أو على شكل غيوم ، و لكن أكثر حالات الماء تواجدا في الطبيعة هي الحالة السائلة.

يمتاز الماء بمجموعة من الخصائص تميزه عن غيره من المركبات أو العناصر السائلة ، و من أهم خصائص المياه ما يلي :

1. الماء يمتاز بشذوذه عن قاعدة الإنكماش مع زيادة التبريد دون درجة حرارة 4 درجات مئوية ، فكل مادة أو عنصر ينكمش بإستمرار التبريد أما الماء فينكمش بالتبريد حتى تصل درجة برودته إلى 4 درجات مئوية ثم بعدها يبدء بالتمدد بالبرودة .

2. الماء مادة متعادلة إذ تبلغ درجة حموضيته 7 ، و هي درجة التعادل بين الحموضية و القاعدية ، فالماء ليس قاعديا و لا حامضيا .

3. الماء النقي عديم اللون فهو شفاف جدا ، و هو عديم الطعم مطلقا ، كذلك فهو عديم الرائحة.

4. كمية الماء محفوظة تقريبا على سطح الأرض ، فإن ما يتبخر يعود ليهطل على شكل أمطار ، و إن ما يستهلك من قبل الكائنات الحية أو الصناعة يتحول إلى مياه عادمة تأخذ دورة تنقية في الطبيعة لتعود و تختلط بالمياه الموجودة على سطح الأرض.

5. الماء في حالته السائلة يعد مذيبا جيدا للمواد ، فتذوب فيه الأملاح و السكريات و الغازات ، و هذا يفسر لنا عدم وجود الماء النقي بنسبة 100% بشكل طبيعي.

الماء
الماء عنصر أساسي للحياة، ويُعرف بأنه سائل شفاف، ينشأ من ذرة أكسجين وذرتيْ من الهيدروجين، ويرتبطان معاً برابط تساهمي، حيث صيغته تكتب على شكل H2O، ويعد الماء من المركبات الكيمائية الشهيرة جداً، حيث يتواجد على الكرة الأرضية بنسبة واحد وسبعين بالمائة، يتوزع بين البحار، والمحيطات، والأنهار، والبحيرات، والآبار الجوفية، والأمطار، والجليد، والبخار، والبرك، كما أن الماء كان عاملاً أساسياً ومهماً في نشوء الحضارات البشرية وتكوّنها.
خصائص الماء
للماء العديد من الخصائص الكيميائية والفيزيائية تتلخص في:

الماء ليس له طعم، ولا لون، ولا رائحة.
القدرة على التفاعل مع المواد الكيميائية المتنوعة.
الشذوذ، أي الكثافة الكتلية، حيث عند تجمدها يزداد حجمها، وتقل كثافتها.
الإذابة، حيث يتسم الماء بقدرته على إذابة الكثير من المواد المتنوعة، فهو يعد من المذيبات القطبية.
قوة التماسك، حيث إن جزيئات الماء متماسكة ومترابطة بقوة عالية، وذلك لاحتوائه على الروابط الهيدروجينية، والروابط الكيميائية، لذلك الماء يأخذ الشكل الكروي عند توتر سطحه.
موصل سيء للكهرباء.
التحول من حالة إلى حالة أخرى، أي يتواجد الماء في ثلاث حالات، الحالة الصلبة كالجليد، والحالة الغازية كالبخار، والحالة السائلة كجريان الماء النهري.
موصلة للحرارة.
مزيج انفجاري، حيث يصنف الماء بشكل كيميائي بأنه أكسيد للهيدروجين، وهو ينشأ عند احتراق الهيدروجين، أو أي مادة تحتوي عليه بالأكسجين.
درجة الحموضة، حيث يتميز الماء بأنه من المواد السائلة المتعادلة كيميائياً.
الملوحة، أي انتقال الماء من وسط قليل الملوحة إلى وسط عالي الملوحة.
يتسم بأنه عسر ويسر، فعندما يحتوي الماء على نسبة عالية جداً من الأملاح المعدنية كالكالسيوم، والكبريتات، والمغنيسيوم، والبيكربونات يصبح الماء عسراً، وعندما يحتوي الماء على نسبة منخفضة من الأملاح المعدنية يصبح يسراً.
ناقلة لموجات الصوت.

زمزم
زمزم اسم بئر مشهور في المسجد الحرام، له مَكانةٌ عظيمة عند الأمة العربية عامّةً والمسلمين خاصّةً؛ حيث إنّه ‏بئر إسماعيل عليه الصلاة والسلام، الذي سقاه الله سبحانه وتعالى منه حين عطش وهو رضيع، في حين كان في ‏الصحراء ولم يكن هناك الماء، فقامت أمّه إلى الصفا تستدعي الله وتستغيثه، فظهر الماء من باطن الأرض.‏
يذهب الحجّاج سنوياً إلى هذا البئر ويرتوي منه، ويُحضروا معهم المياه ليقدّموها للناس أثناء عودتهم؛ وذلك لما فيها ‏من فوائد عظيمة للشفاء من العديد من الأمراض، كما وفي حديث أبي ذر رضي الله عنه أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏في ماء زمزم: ” إنها مباركة إنها طعام طعم ” رواه مسلم. هنا سوف نتناول الحديث عن خَصائص ماء زمزم.‏
خصائص ماء زمزم
يتميز ماء زمزم بأنّه لا ينضب بل على العكس فهو في ازدياد دائم، كما وأنّه يَحتفظ بمكوّناته نفسها من المعادن ‏والأملاح حتّى زمننا هذا.‏
يصلح للشرب لجميع الناس من جميع أنحاء العالم، ولا توجد له أيّ آثار جانبية على الصحة؛ بل على العكس يجني منه ‏الحاج الكثير من الفوائد والعلاجات للكثير من الأمراض.
يخلو من الشوائب والكائنات الدقيقة الضارة، وهو طاهر ونقيّ، كما وتعدّ الرّغبة له ظاهرة عالميّة.‏
يحتوي على العناصر المفيدة للجسم؛ كالكالسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، كما يحتوي على نسبةٍ ضئيلةٍ من ‏الرصاص، والسيلينيوم، والكادميوم وهي مواد سامّة تتوافر في المواد العادية ولا تتوافر في ماء زمزم.‏
لا تتمّ معالجته بطرق كيمائية؛ بل إنّه صالح للشرب دون الحاجة إلى استخدام المنظّفات والمعقمات.‏
لا يتغير لونه ولا رائحته، وهو غير قابل للتعفّن، ويحتوي على مركّبات كيمائية لها القدرة على القضاء على الجراثيم، ‏والبكتيريا، والفطريات، وتُعيق نشاطها.‏
لا يتأثّر بالجو، وهو قلويّ ويمد الجسم بالطاقة، ويُعدّل التراكيب الهيدروجينية في الجسم، ويدمّر الخلايا السرطانية، ‏ويُخلّص الجسم من الفضلات الحمضية والسموم، ويؤخّر علامات الشيخوخة.‏
يقوّي جهاز المناعة، ويساعد في عمليّة الهضم والامتصاص بشكلٍ سريع.‏

ماء زمزم هو أفضل أنواع الماء على سطح الأرض، والدليل على ذلك ما رُوي عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمر” خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم فيه طعام الطعم، وشفاء السقم، وشر ماء على وجهه الأرض بوادي برهوت ” وبرهونت هو بئر موجودة في حضر موت، وهذه البئر عميقة جداً بحيث لا يمكن الوصول إلى قعرها، ولماء زمزم قدسية وبركة في قلوب المسلمين، كما أنّ شرب ماء زمزم مع الدعاء سبب في الاستجابة، ولماء الزمزم كم كبير من الخصائص التي خصها الله به، وهذه الخصائص تعود بالفوائد الجمة على صحة الإنسان بكافة حالاته، لذا ماء زمزم من المواد الطبيعية المفيدة بشكل كبير لصحة الحامل وجنينها.

أثبتت التحاليل والدراسات الكيميائية التي أجريت على ماء الزمزم أنّ له كم كبير من الفوائد على الحامل وجنينها:

ماء زمزم غني بكميات وفيرة من الكالسيوم والمغنيسيوم، والعديد من المعادن والأملاح المعدنية، وهذه العناصر مفيدة بشكل كبير للنساء الحوامل.
يقي الحامل من الإصابة بالإجهاض أو حتى الولادات المبكرة، وذلك لأنه يحتوي على مكونات السائل الأمينوسي، وهذا السائل يحيط بالجنين داخل رحم أمه ويقوم بتغذيته، لذا النساء اللواتي يعانين من نقص سائل الأمينوسي يتم حقنهن بماء الزمزم، فتعود الأمور إلى طبيعتها، وينجبن بطريقة طبيعية، كما أنّ جنينهن يحتفظ بصحته بالشكل الطبيعي.

رسائل

عن Hader

شاهد أيضاً

أهميه المياه للكائنات الحيه

من النعم الكبرى التي أنعم الله بها على البشر، هي نعمة الماء حيث قال في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *